البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الأسرة في المنظور الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
LoLo
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 108
العمر : 25
الوظيفه : طالبه في الثانوي
البلد :
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

مُساهمةموضوع: الأسرة في المنظور الإسلامي   الثلاثاء أبريل 08, 2008 4:40 am

"الأسرة" أصلها من " أسَر " ويعني القيد أو التقييد ، ومن ثم فإن الأسرة في الإسلام هي تكليف أكثر منها تشريفاً ، لذلك لم تنطلق الدعوة الإسلامية إلا بعد تكوين الأسرة لما يكون للأسرة من دور إيجابي في التنمية والإصلاح والتقدم.

ولا شك أن عماد الأسرة هو الفرد، كما أن عماد المجتمع هو الأسرة، فالفرد يكوّن الأسرة، والأسرة تكوّن المجتمع، والمجتمع يكوّن الأمة وهي المراحل التي ترقّى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى الله سبحانه فانطلق بالدعوة بدايةً من زوجه إلى أهله وأصدقائه ثم عشيرته ثم إلى قبيلة ثم رحل إلى باقي القبائل . وهو نموذج مثالي في الترقي في عملية الإصلاح الاجتماعي والتطهير الأخلاقي والعقدي

والأساس الذي تنبني عليه الأسرة هو "الزواج"، ولا نعلم أنه كان ثمة حياة لآدم عليه الصلاة والسلام بمفرده بل منذ البداية كانت معه زوجه "حّواء" ، ومن ثمّ تناسلا فكانت الأمة .

وما نريد قوله : هو أن الإنسان اجتماعي بطبعه، فلا حياة للفرد دون أسرة تكون ملاذاً له يجد فيها السكن والراحة وتُشبع حاجاته ودوافعه ويحقق من خلالها آماله وطموحاته، وتكون حصناً له من الانحراف والكيد، فالمرء قويٌ بإخوانه.

يقول سبحانه مجسّداً تلك الحقيقة وموضحاً أن أساس الأسرة مبني على التقوى لله سبحانه: (يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً ) (النساء:1).

والزواج سنة كونية من سنن الله في الأنفس.

حقيقته أنه تكليف ثم تشريف، فهو مسؤولية عظيمة فـ [ كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ] ( رواه البخاري ومسلم ) وهذا التكليف يقوم على حقوق وواجبات لكل من الزوج والزوجة والأولاد والأبوين، وقد فصّلنا تلك الحقوق والواجبات في محاور (الزوج - الزوجة - الأب - الأم - الولد).

وهو تشريف إذ إنه ارتقاء بالفرد من حالة "الفردية" إلى حالة "الأبوة" و"الأمومة" فيحظى بنصيب أوفر من الاحترام في المجتمع ويصبح عضواً منتجاً تتضاعف مسؤولياته وينال في مقابلها حقوقاً أكبر، ولما كان الأب والأم محطّ احترام وتقدير سُنّ تكنية الولد منذ الصغر بأبي فلان أو أم فلان استبشاراً وتفاؤلاً، وحثاً على التمسك والالتزام بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في الزواج وبناء الأسرة المسلمة.

ويهدف الإسلام من الزواج إلى إمداد المجتمع بأفراد صالحين يدعمون التنمية في المجتمع، ويشبعون الحاجات والدوافع الشخصية أيضاً، ويقومون بمسؤولية البناء والإعمار في الأرض التي هي مقتضى الخلافة، قال صلى الله عليه وسلم: [إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث (منها)… أو ولدٍ صالح يدعو له ] (رواه مسلم).

ويهدف إلى حصانة الفرد والمجتمع من الرذيلة والتردي الأخلاقي قال صلى الله عليه وسلم: [ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء ] (رواه البخاري ومسلم) وقال أيضاً: [ من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه فليتق الله في الشطر الآخر] . [ رواه البيهقي في شعب الإيمان وصححه الألباني ].

كما أنه يهدف إلى "السكن" النفسي للفرد مما يجعله يُفرغ ما يعتمل في نفسه من مشاعر وعواطف تدفعه إلى العطاء والإبداع ، ويكون الزواج أيضاً ملاذاً لكل من الزوجين يفضي أحدهما إلى الآخر، ويكون له نعم الأنيس ساعة الوحدة، ونعم الجليس ساعة الغربة، ونعم النصير ساعة الشدة قال سبحانه : (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) (الروم:21).

وإذا تحققت هذه الأهداف تحققت الثمار المرجوّة من الزواج.

فمن ثماره الراحة النفسية التي تدخل قلب كل من الزوجين، والنسل الذي هو مقصد عظيم من مقاصد الزواج وما يترتب عليه من حقوق وواجبات كالنفقة والرضاع وحسن الرعاية.

ومن ثماره أيضاً الاستقامة في سلوك الفرد، ومن ثم يصبح المجتمع مجتمعاً أخلاقياً يصون الفضيلة ويبغض الرذيلة.
__________________
يلوم الناس ظروفهم على ما هم فيه من حال.. ولكني لا أؤمن بالظروف فالناجحون في هذه الدنيا أناس بحثوا عن الظروف التي يريدونها فإذا لم يجدوها وضعوها بأنفسهم.
*(برنارد شو)

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأسرة في المنظور الإسلامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: